10السنة -482ه - العدد 1426جمادي الأوليمن23 - م2006يونيو من19الإثنين
 
شمس لاتغيب

طاقة الخير

السفير الامريكي يتحدث عن مصروكأنها ولاية أمريكية
دية ممدوح اسماعيل.. هل تطفئ النار؟
وزير الزراعة يؤكد: مخالفة شركة آل نافع للقانون
مخطط حكومي لوقف الاشراف القضائي علي الانتخابات
محاكمة الرجل النزيه
الأمة تموت والعلماء مشغولون بفقه المراحيض!
 

المنطقة الحرة
بنص اتفاقية أثينا 4 ملايين فارق التعويض لكل ضحية بحادث العبارة
نفيسة عبدالفتاح
هل انتهي المزاد؟.. هل خلصت الحدوتة؟.. المواطن المصري ارتفع سعره والحمد لله وبقدرة قادر وبعد مفاوضات مضنية من 150 ألفا إلي 330 ألفا.. يا بلاش!!

فالرقم يفوق ما يقرره القانون المصري وما تقرره الدية الشرعية لعبارة بنمية غرقت في المياه الدولية لكنه أقل بكثير جدا جدا مما تضمنه تقرير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الصادر في فبراير 2006 حول غرق العبارة حيث ذكر أن تعويضات الضحايا طبقا للاتفاقيات الدولية تتجاوز ال4 ملايين جنيه للضحية من المتوفين أو ممن أصيبوا بإصابات جسيمة.
وجاء في التقرير أنه في عام 1974 صدرت اتفاقية أثينا الخاصة بنقل الركاب وامتعتهم بحرا وإن كان القانون المصري لم يشر صراحة في متن نص المادة الثانية إلي هذه الاتفاقية إلا أنها تعتبر سارية المفعول في حق ضحايا حادث العبارة السلام 98 خاصة أنها ترفع العلم البنمي ويضيف التقرير إلي أن أهم ما يلفت الانتباه في هذه الاتفاقية مدي تقديرها للتعويضات الخاصة بالضحايا التي قدرت لها مبالغ ضخمة تختلف كليا ومبالغ التعويضات التي أعلن عنها في مصر ومن ناحية ثانية فإنها تفترض خطأ الشركة مالكة السفن الغارقة أو التي أصيبت في حوادث أيا كانت الأسباب إلي أن يثبت العكس وهو ما ثبت فعليا بعد تقرير غرق العبارة واعتبرت الاتفاقية أن الناقل مسئول عن العطب الذي ينجم عن وفاة أو إصابات في جسم أحد الركاب أو خسارة أو تلف الأمتعة، كما حددت الاتفاقية فيما يخص التعويضات سقف المسئولية في حالة الإصابة الجسدية علي النحو التالي:
1 يحدد سقف المسئولية بالنسبة للناقل في حالة وفاة الراكب أو إصابته جسديا وفي كل الحالات بمبلغ 700000 (سبعمائة ألف) فرنك عن كل عملية نقل إذا كان بالإمكان تحديد التعويض عملا بقانون المحكمة التي تولت القضية، علي شكل دخل ولا يجوز أن يتم تجاوز السقف المشار إليه.
2 بما لا يتعارض مع أحكام الفقرة 1 من هذه المادة فإنه يمكن للتشريع الوطني لكل دولة وطرف في هذه الاتفاقية أن يحدد الناقلين الذين هم من رعايا تلك الدولة وأن يحدد سقفا أعلي للمسئولية لكل رأسمال.
وقد أشارت الاتفاقية أيضا إلي سقف المسئولية في حالة فقدان أو عطب يطرأ علي الأمتعة بالبنود التالية:
1 يحدد سقف المسئولية بالنسبة للناقل في حالة فقدان أو عطب يصيب أمتعة القمرة في كافة الحالات بمبلغ 12500 فرنك لكل راكب ولكل عملية نقل.
2 يحدد سقف المسئولية بالنسبة للناقل في حالة فقدان أو عطب يصيب المركبات بما في ذلك الأمتعة المنقولة داخلها أو عليها وفي كل الحالات بمبلغ 000،50 فرنك لكل مركبة ولكل عملية نقل.
2 يحدد سقف المسئولية بالنسبة للناقل في حالة فقدان أو إصابة الأمتعة غير تلك المحددة في الفقرتين 1 و2 من هذه المادة وفي كل الحالات بمبلغ 000،18 فرنك لكل مركبة ولكل عملية نقل.
4 يمكن للناقل للراكب أن يتفقا علي عدم إقحام المسئولية إلا بعد خصم جعالة أولية التي يجب ألا يزيد حجمها في حالة عطب أصاب المركبة علي 1750 فرنك و200 فرنك عن كل راكب وفي حالة الخسارة أو العطب الذي يلحق ببقية الأمتعة يخصم هذا المبلغ من رصيد الخسارة أو العطب.
وتحدد الاتفاقية قيمة الفرنك المستخدم كوحدة عملة في هذه البنود بأنه يساوي 5،65 ملليجرام من الذهب من عيار 900 ملليجرام وقد قام التقرير الصادر في فبراير 2006 بحساب سعر الفرنك في ذلك الوقت علي أساس أن العيار 900 هو نفسه العيار 22 في السوق المصري فكانت قيمة الفرنك بحسب سعر الذهب وقتها 01،89 بينما زاد السعر الآن أكثر من عشرة جنيهات في جرام الذهب الواحد.
وبناء علي السعر القديم الذي حسبته المنظمة تكون قيمة التعويض لضحايا عبارة السلام للمتوفي الواحد تقدر بأربعة ملايين وأربعمائة ألف جنيه مصري وهو رقم حقيقي وليس وهميا والسؤال الآن أين سيصب فارق الملايين الأربعة.. وهل هذه هي أقصر طرق الإثراء وتكوين المليارات.. مع الاعتذار لأسر الشهداء وضحايا الذمم الخربة والضمائر الميتة.
 

الصفحة الأولي | مقالات | الصالون السياسي | اشتباك | أخبار | بولوتيكا | بدون رتوش | المنطقة الحرة | الرياضة
الأعداد السابقة | منتدي الحوار | الاشتراكات | بحث | دفتر الزوار | اتصل بنا | حول الموقع

Web Services provided by Galileo Site Manager WebSite Development by Star Webmaster
جميع الحقوق © محفوظة لدار الأسبوع للصحافة والنشر والإعلام
و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من جريدة الأسبوع
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
info@elosboa.com