10السنة -482ه - العدد 1426جمادي الأوليمن23 - م2006يونيو من19الإثنين
 
شمس لاتغيب

طاقة الخير

السفير الامريكي يتحدث عن مصروكأنها ولاية أمريكية
دية ممدوح اسماعيل.. هل تطفئ النار؟
وزير الزراعة يؤكد: مخالفة شركة آل نافع للقانون
مخطط حكومي لوقف الاشراف القضائي علي الانتخابات
محاكمة الرجل النزيه
الأمة تموت والعلماء مشغولون بفقه المراحيض!
 

اشتباك
هل ينجح رجل الأعمال فيما فشلت فيه الحملات الصليبية؟
ناطحات السحاب تهدد قلعة صلاح الدين بالانهيار
محمد السيسي
البلدوزرات اقتحمت مدينة القلعة التاريخية ليلا وتحفر علي عمق 25 مترا تحت الأرض!
ہ مكتب رئيس الوزراء السابق حذر من التشويش علي أبراج التليفزيون ولا عزاء لصلاح الدين!

هل ينجح صاحب مشروع أبراج القلعة الجديدة فيما فشلت فيه الحملات الصليبية علي العالم الإسلامي؟!
سؤال قد يبدو غريبا لكنه في واقع الأمر يجسد ما تتعرض له قلعة صلاح الدين الأيوبي وقلعة محمد علي من مخاطر قد تؤدي لانهيارهما تماما لتسقط بذلك أقدم منظومة دفاعية في مصر الإسلامية قاد من خلالها الناصر صلاح الدين الأيوبي أكبر معركة دافع بها عن العالم الإسلامي ضد الحملات الصليبية.
وقبل أن يتهمنا البعض بالتهويل أو تضخيم الأمور أو النظر إلي النصف الفارغ من الكوب وهي اتهامات تعودنا عليها نطالبهم بالتوجه إلي منطقة القلعة أو ما يسمي تاريخيا بمدينة القلعة ليجدوا جيشا جرارا مسلحا بالبلدوزرات تسللت ليلا وتقوم بتكسير الجبل بشكل عشوائي وتحفر علي عمق 25 مترا بهدف بناء أربعة أبراج (ناطحات سحاب) أو بالأحري (ناطحات تاريخ!) يسعي من خلالها رجل الأعمال محمد نصير صاحب المشروع إلي منافسة أبراج صلاح الدين الدفاعية لكن بأبراج هجومية تهاجم تاريخنا وآثارنا وتراثنا!!
حيث تقوم إحدي الشركات المتخصصة في التشييد بتنفيذ مشروع لبناء أبراج خرسانية ( مول تجاري وبرج إداري وآخر سكني وبورصة) بارتفاعات تصل إلي 120 مترا فوق سطح الأرض.
المثير في الأمر أنه رغم اعتراض وزارة الثقافة ممثلة في المجلس الأعلي للآثار الذي أعد تقريرا علميا يحذر فيه من خطورة أعمال البناء والتشييد في هذه المنطقة، ورغم ارسال نداءات ومطالبات واستغاثات لوقف المشروع مازال العمل يجري علي قدم وساق ويبدو أنه لا صوت يعلو فوق صوت المال ورجال الأعمال!
الحكاية تعود تفاصيلها إلي ما يقرب من 30 عاما تقريبا عندما تقدم رجل الأعمال محمد نصير بطلب إلي هيئة الآثار لبناء مركز خدمة سيارات في المنطقة، وقتها اشترطت هيئة الاثار واستجاب الرجل ألا تقام مبان خرسانية مع مراعاة ألا ترتفع المباني المقامة عما يفوق ارتفاع طريق 'الأوتوستراد'.
لكن مع التصاعد المفاجئ لرجال الأعمال وخضوع كل شيء لمعيار المال، وبالتحديد سنة 1998 عرض مشروع الأبراج علي فاروق حسني وزير الثقافة فأحاله إلي المجلس الأعلي للآثار الذي عرضه بدوره علي اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية فعرقلته بإرساله إلي قطاع المشروعات للمزيد من الدراسة، وهي طريقة مهذبة للرفض، خاصة عندما يكون صاحب المشروع رجلا بحجم محمد نصير.. فتوقف المشروع حتي تم عرضه مرة أخري علي اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية في 2001 فاتخذت بشأنه نفس القرار.
وفجأة ودون سابق انذار وبالتحديد في سنة 2002 استطاع رجل الأعمال استصدار ترخيص بالبناء من محافظة القاهرة دون الرجوع إلي المجلس الأعلي للآثار، وفي سنة 2005 تم تجديد الترخيص مرة أخري بدون الرجوع للمجلس، وبالفعل بدأت الشركة المنفذة بأعمال التكسير تحت قلعة محمد علي باشا وفي مواجهة قلعة صلاح الدين الأيوبي، وغزت المنطقة (الحصينة) أعداد كبيرة من البلدوزرات لتمهيد وتجهيز الأرض لاستقبال (قلعة جديدة) مكونة من أربعة أبراج خرسانية، ولم تفلح حتي الآن محاولات المجلس الأعلي للآثار الذي يستند إلي القانون في ايقاف المشروع!!
كانت مباحث الآثار قد رصدت أعمال التكسير وتمهيد الأرض والبناء والتشييد فأبلغت مسئولي المجلس الأعلي للآثار بما يجري فأصدر د. زاهي حواس الأمين العام قرارا بتشكيل لجنة برئاسة د. عبدالله كامل رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية لمعاينة الموقع علي وجه السرعة وتحرير محاضر رسمية بالشرطة لايقاف تنفيذ المشروع استنادا للمادتين (20) و(21) من القانون 117 لسنة .1983
تحرك د. عبدالله كامل وشكل في 22/5/2006 لجنة برئاسته وعضوية اللواء عصام كامل والمهندس نبيل عبدالسميع ومحسن سيد علي ومدير عام المنطقة الأثرية مصطفي أنور، ومحمد عبدالعزيز جودة مقرر اللجنة وأمل محفوظ أحمد من مركز الدراسات الأثرية.
خلصت اللجنة إلي أن الأعمال القائمة منذ فترة ومستمرة إلي الآن سواء كانت أعمال تكسير أو حفر وتهذيب للهضبة المقامة عليها قلعة محمد علي والمسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية برقم (455) والطريق الصاعد إليها­ من شأنها الاضرار بالأثر (قلعة محمد علي من جهة والآثار المحيطة بها مثل الجانب الشرقي لقلعة صلاح الدين الأيوبي وقبة يعقوب شاه المهمندار).
جدير بالذكر أن للمجلس الأعلي للآثار المصرية الحق في منع إقامة أية منشآت أو مبان حديثة لمسافة ثلاثة كيلومترات حول الأثر أو لمسافة أكبر يحددها المجلس وفق ما يراه للحفاظ علي الثروة الأثرية.
وقد عرضت لجنة د. عبدالله كامل تقريرها علي اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية في اجتماعها الطارئ يوم 5/6/2006 وقررت اللجنة الدائمة اعتماد تقدير د. عبدالله كامل وتكليف قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بإرسال ذلك القرار إلي محافظة القاهرة، وتكليف د. هاني لطفي ود. مصطفي الغمراوي بعمل معاينة للموقع وإعداد تقرير فني هندسي عن تأثير الاهتزازات علي الآثار المحيطة بالموقع ويتم ارسال التقرير إلي محافظة القاهرة من خلال المجلس الأعلي للآثار.
وانتهت اللجنة إلي وقف المشروع تماما وبناء علي ذلك أرسلت مخاطبات يوم 6/6/2006 إلي اللواء أحمد كامل السيد سكرتير عام محافظة القاهرة بوقف الأعمال ووقف الترخيص الصادر في 2002 والمجدد في 2005، كما أبلغ المجلس الأعلي للآثار رئيس حي الخليفة والمقطم وشرطة السياحة ومباحث الآثار بنفس القرار، لكن دون جدوي.
وهو ما دفع الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار إلي ارسال مذكرة إلي محافظ القاهرة في 12/6/2006 ورغم ذلك وحتي مثول الجريدة للطبع مازال العمل يجري علي قدم وساق دون أدني اهتمام بما قد ينتج عن المشروع من تدمير للمنطقة الأثرية.
الدكتور محمد الكحلاوي استاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة وأمين عام اتحاد الأثريين العرب يصف ما يحدث بأنه كارثة مدوية ويتساءل: هل يعقل أن تقتحم بلدوزرات منطقة أثرية وتقوم بتكسير الجبل بهذا الشكل العشوائي لبناء أربع ناطحات سحاب تمزق عبق التاريخ وتبعثر التراث الحضاري لمصر الإسلامية؟!
ويقول: هذا الموقع متاخم لمجموعة من الآثار تعد جوهرة الحضارة الإسلامية حيث يقع في باطن مدخل المقطم أمام اسوار القلعة الشرقية، وأسفل الطريق الصاعد وقلعة محمد علي وبجوار قبة يعقوب شاه المهمندار، وهي المنطقة التي مازالت تحتفظ حتي الآن بأقدم منظومة دفاعية في مصر بداية من قلعة صلاح الدين الأيوبي الواقعة علي أحد تلال جبل المقطم والمسجلة ضمن قائمة التراث العالمي والتي تعد مجمعا لأكبر مجموعة من المتاحف والمزار الإسلامي الأول علي مستوي مصر الإسلامية.. وعلي يمينها قلعة محمد علي والطريق الرابط بينهما الذي نالت منه معاول الحفر، إنها كارثة حضارية بيئية طبوغرافية اجتماعية دينية.
ويشير د. الكحلاوي إلي أن قلعة صلاح الدين اصبحت مقصدا لبعض الاتجاهات التي تريد أن تنال من حضارة ومكانة هذا الصرح الحضاري الذي يجسد عبر تاريخه حماية العالم الإسلامي من براثن الحملات الصليبية فهو يمثل الرمز لوحدة العالم الإسلامي التي قاد من خلالها صلاح الدين كافة حملاته ضد الحملات الصليبية التي هددت مصر والعالم الإسلامي في القرن السادس الهجري الثاني عشر الميلادي.
ويضيف: فبالأمس القريب كان هناك مشروع باب العزب في الجانب الغربي من القلعة ولكن قدر لهذا المشروع أن يتوقف بفضل قضاء مصر العادل الذي قال كلمته وبفضل احترام وزير الثقافة لحكم القضاء وهو ما يجب أن يحتذي هذه المرة من قبل المسئولين الذين تورطوا في اصدار ترخيص ببناء أربع ناطحات سحاب تقتلع التاريخ وأقصد بالمسئولين رجال محافظة القاهرة الذين منحوا رجل الأعمال هذا الترخيص الظالم دون الرجوع إلي وزارة الثقافة والمجلس الأعلي للآثار وهو الجهة الوحيدة المنوط بها والمخول لها اعطاء تصريح بالبناء أو عدم البناء.
وحول المخاطر التي تتعرض لها مدينة القلعة التاريخية يشير د. محمد الكحلاوي إلي أن تحديث المنطقة يستدعي إزالة المقابر الموجودة حول الأبراج الخرسانية وهي ليست مقابر عصرية، بل أثرية تحوي 77 أثرا كلها معرضة للاندثار هذا بالإضافة طبعا للاهتزازات التي يسببها العمل في المنطقة التي هي بالأساس من الحجر الجيري والذي يختزن تحت طبقاته كمية من الطفلة ووفق التحليل الجيولوجي هذه الطفلة هشة ومن الطبيعي عندما تحفر علي عمق 25 مترا أن تتجمع المياه المتسربة من باطن الجبل مما سيؤدي لانهيار المقابر المحيطة وأمامنا نموذج حي في السيدة نفيسة.
أما الثقل الناتج عن الارتفاعات العملاقة للأبراج الأربعة والكلام للكحلاوي فيمثل خللا في الاتزان المطلوب لمنطقة القلعة الواقعة في المواجهة وهو ما قد يؤدي لانهيارات مدوية.
ويتساءل د. الكحلاوي: هل هذه المنطقة الشعبية التي يسكن أهلها المقابر تصلح لأن تكون صورة بانورامية للأبراج الجديدة (بورصة ومجمع إداري وبرج سكني ومول تجاري)؟ لقد كان أولي بالمحافظة ووزارة الاستثمار أن تعيد النظر في العشوائيات الموجودة بالمنطقة لكنهم للأسف لم يراعوا أي شيء وسولت لهم أنفسهم اختراق صرح من صروح القاهرة التاريخية ببناية شاذة تزيف التاريخ وتنال من كرامة كل مصري فالمصريون لا يمتلكون حاضرا بقدر ما يمتلكون مقدرات تراثية لا ينافسهم فيها أحد.
ويبدو كما يقول الكحلاوي أن الاعتبارات الأثرية والتاريخية والحضارية هي آخر ما يفكر فيه المسئولون بل لا يفكرون أصلا في ذلك بدليل منحهم لأحد رجال الأعمال قطعة من تاريخنا العظيم ليعيد صياغتها وفق هواه وبطريقة غير مدروسة، الغريب أن مكتب رئيس الوزراء السابق طالب محافظة القاهرة باتخاذ كافة التدابير حتي لا تغطي الأبراج التي ترتفع إلي 120 مترا فوق سطح الأرض علي أبراج التليفزيون اللاسلكية!!
وللأسف والكلام لايزال علي لسان الكحلاوي بدأت الشركة المنفذة في تنفيذ المشروع دون الرجوع للجنة الدائمة أو المجلس الأعلي للآثار وهنا يجب أن نشيد بالدكتور زاهي حواس الذي تحرك علي الفور وأصدر قراره بتشكيل لجنة عاجلة برئاسة د. عبدالله كامل وعضوية عدد من الخبراء وعاينوا المكان علي الطبيعة وأعلنوا رفضهم للمشروع لما ينطوي عليه من مخاطر، كما أوجه التحية لفاروق حسني وزير الثقافة الذي لم يخضع للضغوط وأحال الموضوع برمته للمجلس الأعلي للآثار.
اتصلنا بالدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار الذي اعلن رفضه الكامل للمشروع والتزامه بقرار اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية، وقال إنه لن يتأخر عن تصعيد الأمر لو حتي لم تلتزم الشركة المنفذة بوقف مشروعها وإنه يدرس مع الإدارة القانونية ما يجب اتخاذه من إجراءات لوقف المشروع تماما مشيرا إلي أن منطقة القلعة الأثرية في خطر وهو ما يجب الوقوف ضده بحزم.
علي الجانب الآخر علمت 'الأسبوع' أن عددا من الأثريين وعلماء الآثار هددوا في حالة استمرار المشروع بتصعيد الأمر إلي اليونسكو كما هدد الأثريون بتصعيد الأمر إلي الرئيس مبارك .
 

الصفحة الأولي | مقالات | الصالون السياسي | اشتباك | أخبار | بولوتيكا | بدون رتوش | المنطقة الحرة | الرياضة
الأعداد السابقة | منتدي الحوار | الاشتراكات | بحث | دفتر الزوار | اتصل بنا | حول الموقع

Web Services provided by Galileo Site Manager WebSite Development by Star Webmaster
جميع الحقوق © محفوظة لدار الأسبوع للصحافة والنشر والإعلام
و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من جريدة الأسبوع
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
info@elosboa.com