10السنة -482ه - العدد 1426جمادي الأوليمن23 - م2006يونيو من19الإثنين
 
شمس لاتغيب

طاقة الخير

السفير الامريكي يتحدث عن مصروكأنها ولاية أمريكية
دية ممدوح اسماعيل.. هل تطفئ النار؟
وزير الزراعة يؤكد: مخالفة شركة آل نافع للقانون
مخطط حكومي لوقف الاشراف القضائي علي الانتخابات
محاكمة الرجل النزيه
الأمة تموت والعلماء مشغولون بفقه المراحيض!
 

مقالات
هواجس
مصاص دماء
سناء السعيد
سناء السعيد
سناء السعيد
لم أجد إلا وصف مصاص الدماء كي أطلقه علي المدعو بيان جبر صولاغ وزير الداخلية في الحكومة العراقية السابقة ووزير المالية في حكومة نوري المالكي الحالية، وكلتاهما غير شرعية لأنهما من رحم الاحتلال.
كان غريبا أن يسارع 'المالكي' بإسناد وزارة المالية إلي هذا الآثم بعد سلسلة الجرائم التي حرض عليها ضد الشعب العراقي وبصفة خاصة أهل السنة وفضائح سجن الجادرية التابع للداخلية أكبر شاهد علي ذلك مجازر صولاغ التي أجيزت في عهده كوزير للداخلية وتم التحريض عليها بمعيته مازالت قائمة. قوات الشرطة التي كان يهيمن عليها استخدموا نفوذهم لاستئصال السنة فوضع بذلك بذرة حرب أهلية.
سمح 'صولاغ' للميليشيات التي تلقت تدريبا إيرانيا باختراق وزارة الداخلية وتولي المناصب فيها. أقر الآثم الاغتيالات التي تستهدف رجال السنة وأعاق أية تحقيقات حول فرق الموت التي تديرها الداخلية.
'صولاغ' عضو المجلس الأعلي للثورة الإسلامية مدعوم من إيران التي فر إليها سنة 1970 وعاد إلي العراق مع الاحتلال ليبدأ في إعادة تشكيل قوات الشرطة الوطنية التي تحولت إلي قوات الصدمة الشيعية بما جلبته من سمعة سيئة لصولاغ وقواته. سهل صولاغ الطريق أمام عناصر فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس الأعلي الشيعي للالتحاق بالشرطة وانضم قسم منهم إلي وزارة الدفاع وتحول هؤلاء إلي فرق الموت التي أحالت العراق إلي صومعة للقتل والتعذيب.
صولاغ هو المسئول عن قتل المئات من رجال السنة. كانت الشاحنات تحمل الضحايا.. صورة مؤلمة .. الضحية معصوب العينين مقيد اليدين.. الجسد يشهد بوقائع التعذيب بواسطة المثقب الكهربائي. ويلقي بالجثث في شاحنة ليتم التخلص منها في النهاية في وحدة معالجة القمامة!
قوات 'صولاغ' ظلت خارج نطاق السيطرة، فهي تعتقل الناس ليلا ثم تبادر بقتلهم بعد تعذيبهم.. سمعة 'صولاغ' السوداء وصلت إلي العالم بعد أن حول العراق إلي مجزرة طائفية يتم فيها القتل علي الهوية.
واليوم وحتي بعد أن ترك الداخلية وانتقل للمالية مازالت فرق الموت التي شكلها تتجول في الشوارع مجهزة بسيارات الداخلية والدفاع تعتقل لتقتل.. ومنذ أيام كشف المستور بواسطة محمد الدايني عضو البرلمان العراقي عندما زار أحد أجنحة سجون الداخلية في بعقوبة ووجد المعتقلين في حالة يرثي لها ويكفي أن 70 % منهم قد تم اغتصابهم جنسيا وتعرضوا للتعذيب علي يد رجال فرق الموت التي مازالت تتمتع بمواقع قيادية في وزارة الداخلية. لهذا كانت هيئة علماء المسلمين علي حق وهي تطالب الثلاثاء الماضي بإحالة 'صولاغ' ومعاونيه إلي محاكم دولية كمجرمين يجب القصاص منهم. كان الأجدر ب'مالكي' أن يأمر بإعدام صولاغ علي الملأ ليكون عظة وعبرة للآخرين. ولكن صدم المالكي الرأي العام وروعه عندما عينه وزيرا للمالية وكأنه يكافئه علي جرائم ونزوغ الشيطان....!
 

الصفحة الأولي | مقالات | الصالون السياسي | اشتباك | أخبار | بولوتيكا | بدون رتوش | المنطقة الحرة | الرياضة
الأعداد السابقة | منتدي الحوار | الاشتراكات | بحث | دفتر الزوار | اتصل بنا | حول الموقع

Web Services provided by Galileo Site Manager WebSite Development by Star Webmaster
جميع الحقوق © محفوظة لدار الأسبوع للصحافة والنشر والإعلام
و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من جريدة الأسبوع
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
info@elosboa.com